الرئيسية » » صــامدون | طارق الدسوقي

صــامدون | طارق الدسوقي

Written By Unknown on الخميس، 18 يونيو 2015 | 4:02 م

صــامدون 
----------------------------
رغـــــم أنَّات العـــــــذاب
رغــــــم زخَّات الألــــــم
رغــــــم ظُلمٌ كالسحاب
رغــــــم قهـر الانسحاب
أين أنتــــم يا عـــــرب !!
يوم أن ســــــاد الخـراب
يوم نادَىَ صـــــوت قـادم
وســـط أمـــــواج الظـلام
بل أين كانوا المسلمين؟
هــــــل هو الذل المبين؟
أم هــــــــوانٌ مســتديم
أم هــــو العقل اضطــرب
يالا الألـــــــم
ضحكنا وأضحكنا الأمــــم
----------------------------
تتقاتلــــــــــون تتحــاربون
كــــي تعيشـــوا كـالغنـم
تتســـابقون لتحصــــــلون
لـــــما لديهــــــم محتمل
ونســـــــيتوا أنَّا المانحون
السابقـــــون على الأمـم
تركــــوا العبادة والكرامــة
ماتــــــوا عــــبيداً للصــنم
ضــاع الشرف ضاع الأمان
واكــــتفيتم باللمـــــــــــم
مجـــــدٌ نفاخـــــرُ بعضـــنا
غـــــــدرٌ فــــراغٌ قد حكـم
يالا الألــــــــم
ضحـــــكنا وأضحكنا الأمـم
-------------------------------
يصحــوا الشباب على وهن
ويمـــــــوت مكتــوف الأمــل
يحلـــــم بيـــــــوم أن ينــال
عطـــف مـــــحتلٍ حــكـــــم
لا هُـــــم أدامـــــــوا عِزَكــم
لا هُــــــم أقامــــــوا ذكركـم
لا هُــــــم على عهــدٍ بقــوا
فَبِمَن رفع الســماء بلا عمد
أن نحيي قـومٌ مـن رجـــــالٍ
ســادوا ... ولِيَسودوا الأمــم
--------------------------------
أطلِق ســــــراح الخـــــــيل
إذا أزف الـرحــــــــــيل
اجـــــعل ســـيوف الحـــــق
بالحـــــــق تزيــــل
واقــــبل بعيــــــشٍ
لو تحت ســــــعفٍ من نخيل
أو فالبديـــــل
أن ترضى عيشــــك كالذليل
أن ترضى عيشـــــك كالبعير
أو كالخــــراف بالنزل
وتدعون بأنه حــــكمٌ
اتاكــــــــم بالقَـــــدَر
--------------------------------
مـات العــــــرب يا حســــرةً
مـاتت رجـــــــال كالجـــــبل
تسُـــــد أفــــــــواه الحِــمَم
تسُـــــد أنفــــــاس الربيــع
تحجُــــب شُـــــعاعً بالقمــر
سَـــــــــبَقَت لــــنا بديـــارنا
عِــــزٌ أقـــــــــــام وأحتَضــــر



التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.