الرئيسية » » بينما يشيخ الحلم | طارق فراج

بينما يشيخ الحلم | طارق فراج

Written By Unknown on الأحد، 12 يوليو 2015 | 3:06 ص

بينما يشيخ الحلم

دموع خطانا التي تسير
في اتجاهين مختلفين
أحرقت العشب تحت أقدامنا.
***
مختوم فمي
بصرخة
لم يجئها المخاض بعد.
***
ستمرين الآن أمام الدار
آفلة من النبع
تحملين جَرَّة الماء
وعندما يحرك الهواء
طرف ثوبك الطويل
تشرئب أعناق النخيل في آخر الشارع،
تخونني قدماي،
لا أقوى على الوقوف،
أتشبث بالجدار،
وأوقن أن زلزالا رائعا
سوف يضرب القرية الآن .
***
الأحلام المبتلة
لا تقوى على الرفرفة .
***
في صحراء كتلك
لم ير الناس أبدا تساقط الثلج
فقط .. يحلمون به في المنام
في المدينة البعيدة
يتساقط الثلج دوما
ولا يراه الناس
ذلك لأنه يتساقط أولا
في قلوبهم.
***
بابتسامة عريضة أمام الكاميرا
يقف صانعو تاريخ البشرية
يقدمون وصفات سهلة للسعادة ،
لتحقيق الأحلام...
هؤلاء العظماء الذين أرسلتهم العناية الإلهية
يطئون بأحذيتهم اللامعة
الوجوه التي تنظر لأعلى
تنظر إليهم،
تصدق أكاذيبهم
تصفق .. وتنبهر.
***
مثل كلب الأثر
أتفقد رائحتكِ
في كل مكان كانت لنا فيه ذكرى
رائحتك العصية على النسيان
عالقة في هواء الليل
رائحتك المفعمة بالشوق
تنحني أمام سريري كل ليلة
أدسّها في رئتي
قبل أن أدخل في عراكي الأبدي
مع الأرق.
***
أمارس طقسا رتيباً كل ليلة
أحمل حزن اليوم
وأضعه بجانبي على الفراش،
ثم أتوسد حلمي القديم وأنام...
في كل ليلة يولد حزنا جديداً
.... ،
هكذا تتكاثر الأحزان
بينما يشيخ الحلم.


التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.